recent
أخبار ساخنة

سوف تبدا اللعنة علي كل من يمتلك صندوق ديبوك - dybbuk box - الويب المظلم

The Dead Man
الصفحة الرئيسية


صندوق ديبوك 

سوف تبدا اللعنة علي كل من يمتلك صندوق ديبوك - dybbuk box - الويب المظلم



مرحبا بك يا صديقي كيف حالك اليوم اتمني ان تكون بخير, اليوم سوف نتكلم عن صندوق ديبوك - dybbuk box هذا الصندوق لعنة علي أي شخص يمتلك هذا الصندوق سوف تعرف في هذه المقالة علي كل شئ عن هذا الصندوق مثل كيف اصبح الصندوق ملعون و القصص الحقيقية لأشخاص الذين


كانوا يمتلكون هذا الصندوق وسوف تجد لينك مشاهدة وتحميل الفيلم الرعب الذي تكلم عن هذا الصندوق  و سوف اعرض لك يا صديقي سر الصندوق وكيف الشياطين تختار هذه الأشياء لعيش في  هذه الأشياء مثل هذا لصندوق او دميه انابيل او هذه الأشياء الملعونة, وأريد منك قبل القراءة ان تجلس في مكان هادي و ان يكون معك مشروبك المفضل 


لكي تكتمل الدائرة وتصبح مؤهل انك تقرا هذه المقالة , واذا كنت في ظروف لا تسمح فلا تفعل هذه الأشياء واذا كنت خائف او من أصحاب القلوب الضعيفة فأنصحك بخروج من هذا الموقع لان هذا الموقع لأصحاب القلوب القوية الذين يعشوق الرعب والغموض  هيا بنا نبدأ يا صديقي

 

 قبل البدا عليك ان تعرف معني  ديبوك 


 ديبوك يعني  الالتزام أو التشبث أو التقمص هو الاستحواذ على الروح أو خلع النفس من شخص ميت. من المفترض أن يترك الديبوك جسم ذلك الشخص بعد السيطرة عليه لمرة واحدة لكن الأمر لا يكون سهلا عادة حيث يُلجأ في بعض الأحيان إلى عمليات وطُرق أخرى من أجل إبعاد الديبوك من قبيل عملية طرد الأرواح الشريرة.

  سبب لعنة الصندوق 


هذا الصندوق كان ملك لاحد اليهود الناجين من محرقة الهولوكوست بداية قصة هذا الصندوق الملعون بدأت في ( بولندا ) و بالتحديد في فترة محرقة الهولوكوست التي صنعها النازيون لإحراق اليهود حيث كان الصندوق ملك لأحدى العائلات اليهودية الكبيرة و السبب وراء اللعنة التي يشتهر بها الصندوق هو ان احد افراد تلك العائلة اليهودية جلس هو و مجموعة من اقاربه في ليلة وقاموا بعمل جلسة لتحضير الأرواح الشريرة



وجعل تلك الأرواح تسكن الصندوق لاعتقادهم انها سوف تحميهم من الهلاك على يد النازيون لكن حدث العكس حيث تم حرق جميع افراد العائلة باستثناء طفلة واحدة هربت بالصندوق واختفت واحتفظت به حتى ماتت عن عمر 103 عام و قبل ان تموت تركت خطاب توضح فيه حقيقة الصندوق والروح الشريرة التي تسكنه 


  بداية اللعنة علي كيفن فانس


سوف تبدا اللعنة علي كل من يمتلك صندوق ديبوك - dybbuk box - الويب المظلم



تبدأ هذه القصة في شهر سبتمبر من عام 2001 عندما اشترى هذا الصندوق تاجر أمريكي أسمه كيفن فانس وهو صاحب متجر لبيع الأنتيك و التحف الأثرية الغريبة والنادرة في بورتلاند أوريغون ، حيث قام بشراء الصندوق كأي قطعة أثرية أخرى من مزاد علني لبيع ممتلكات امرأة يهودية عجوز كانت قد توفيت عن عمر يناهز الـ 103 أعوام ، وكان ذلك المزاد بإشراف حفيدة العجوز التي أخبرت التاجر عن قصة جدتها 




وأوضحت حفيدة المرأة العجوز أن جدتها كانت تحاول أن تُبقي هذا الصندوق مُخبئاً وبعيداً عن الأنظار دائماً ، وعندما كانت تسأل جدتها عن سرّ هذا الصندوق كان يتغير مزاجها وحذرتها مراراً وتكراراً من عدم فتحه أو المساس به ، والأغرب من ذلك أن جدتها طلبت أن يُدفن الصندوق بجانبها بعد وفاتها بمراسم دفن يهودية ولكن حفيدتها اعتقدت أن القيام بمثل هذا الأمر سوف يكون ضد التقاليد اليهودية



الأرثوذكسية وليس من المُستحسن أن يدفن هذا الصندوق معها ، وفي نهاية الحديث أخبرت الحفيدة التاجر أن جدتها كانت تُسمي هذا الصندوق بـ ديبوك وأنها تريد بيعه بأي ثمن ، وبعد أن سمع التاجر هذه القصة أدرك أن الأمر يتعلق بإرث عائلي وسألها عن ما إذا كانت ترغب في الاحتفاظ بالصندوق لأسباب عاطفية لربما يكون إرثاً ثميناً لعائلتها ؟ لكن الحفيدة رفضت هذا الأمر بشدة وأصبحت مستاءة جداً




وقالت : لقد توصلنا إلى اتفاق عليك أن تأخذه  حيث يبدو أنها كانت تريد التخلص منه بأي ثمن ، حيث بدت مستائه جداً وبدأت في البكاء وطلبت من كيفن المغادرة ، وسُرعان ما أخذ كيفن مشترياته بأدب وانصرف عن المكان ، وعندما عاد إلى المتجر قام بوضع الصندوق في الطابق السُفلي مع عدد من التُحف والقطع الأثرية الأخرى ، ومن ثم ذهب إلى الخارج لقضاء مصالحه ، ولكن ما إن خرج الرجل


سوف تبدا اللعنة علي كل من يمتلك صندوق ديبوك - dybbuk box - الويب المظلم


من المتجر حتى بدأت تحدث أشياء غريبة ومخيفة ، حيث قامت محاسبة المتجر بالاتصال على كيفن وهي تصرخ قائله  كيفن ، هناك أشياء غريبة تحدث ، كل الأضواء قد تحطمت وسمعت أصواتاً رهيبة قادمة من الطابق السُفلي ، يبدو أن هناك شخص ما في الأسفل ، حتى أن الأبواب قد أقفلت تماماً وأنا لا تستطيع الخروج  فطلب منها كيفن



استدعاء  الشرطة لحين ان  يعود ، حيث يقول كيفن أنه قاد سيارته بسرعة كبيرة من أجل العودة إلى المتجر في أسرع وقت ممكن ، وعندما وصل وجد الأبواب مُقفلة وقام بكسر أحد الأبواب ليتمكن من الدخول وعندما دخل إلى متجره وجد المحاسبة تجلس على الأرض في زاوية مكتبه



و تنتحب بصورة هستيرية ، ركض كيفن إلى الطابق السُفلي وبدأ يشم رائحة غريبة يغلب عليها رائحة بول الحيوانات على الرغم أنه لم يكن هناك أي قط أو حيوان في متجره ، حيث وجد الأضواء التسعة مُحطمة بالفعل من قواعدها ، في الواقع كان "كيفن" في غاية الحيرة مما حدث ولكنه لم يفكر مُطلقاً أن ذلك البلاء الذي حدث كان بسبب الصندوق .



وبعد أيام من تلك الحادثة وأثناء وجود كيفن  في متجره خطر الصندوق في باله وبقي يفكر لماذا كانت السيدة العجوز تحذر حفيدتها دائماً من فتحه أو المساس به ، وبدافع الفضول قرر أن يفتحه ليرى ما في داخله وعندما فتحه وجد بداخله خصلتي شعر واحدة شقراء والأخرى بُنية مربوطة بحبل ، و وجد تمثال حجري صغير منقوش عليه كلمة "شالوم" بالعبرية وكأس ذهبي و بعض الورود المُجففة

سوف تبدا اللعنة علي كل من يمتلك صندوق ديبوك - dybbuk box - الويب المظلم


وشمعدان أسود جميل بقاعدة تُشبه أذرعه الأخطبوط ، بعد ذلك قام كيفن بإخراج تلك الموجودات من داخل الصندوق وقام بتنظيفها بزيت الليمون وخلال هذا الوقت لاحظ وجود نقش لكلمة عبرية أخرى منحوتة في الجزء الخلفي من الصندوق ولم يكن لديه أي فكرة عن معناها ، وبعد أن فرغ من التنظيف أعاد كل هذه الأشياء إلى الصندوق مرة أخرى ، ولعلمه أن والدته تُحب هذه الأشياء العتيقة



قرر أن يُهديها الصندوق بما فيه في عيد ميلادها الذي كان مُقرراً أن يكون في يوم 28 أكتوبر 2001 ولكن تم تأجيل الاحتفال بعيد الميلاد لعدم وجود شقيقته في المدينة وانتظروا حتى تعود ، حيث يقول كيفن : في يوم 31 أكتوبر عادت أختي إلى المدينة و جاءت هي و والدتي إلى متجري ، وكُنّا سنذهب لتناول الغداء معاً ، ولكن قبل أن نذهب أعطيت
الصندوق لوالدتي كهدية لأني أعرف أنها تحب تلك الأشياء



و أكمل كيفن ويقول : "ذهبنا إلى المطعم وتناولنا الغداء ومن ثم عدت إلى متجري وعادت والدتي مع أختي إلى منزلها وبعد حوالي نصف ساعة جاءتني مكالمة هاتفية و كانت من شقيقتي حيث قالت لي أن ثمة شيئاً مريعاً جرى مع أمي وتم نقلها إلى المستشفى  وعندما ذهبت إلى المستشفى لأرى الأمر وجدت أمي مستلقية على السرير وكان وجهها يخلو من أي تعبير عدى الدموع



التي كانت تنهمر على خديها ، ولم تكن تستطيع التحدث حيث قد تبين أن والدتي تعرضت لسكتة دماغية مما أدى بها إلى الشلل الجزئي وفقدان القدرة على الكلام وتشكيل الكلمات ولكنني كنت أفهم ما تحاول أن تقوله ، وعندما سألتها ماذا جرى لك ؟ فهمت منها أنها تقصد الهدية لأنها قالت بحسب الحروف الأبجدية No Gift وظننتها تقصد أنني لم أعطها هدية في عيد ميلادها


سوف تبدا اللعنة علي كل من يمتلك صندوق ديبوك - dybbuk box - الويب المظلم



حيث اعتقدت أنها قد فقدت الذاكرة أيضاً ، ولكني أكدت لها أنني قد أعطيتها هدية بالفعل في عيد ميلادها ! بعد ذلك بدأ كيفن يشعر أن والدته قد بدأت تشعر بالضيق وقالت له : هدية كريهة ضحك كيفن وقال لها : لا داعي للقلق ، أنا آسف أن هديتي لم تعجبك وسوف أعوضك بهدية أجمل منها وأتمنى لك الشفاء العاجل ومع كل ذلك لم يفكر "كيفن" بالصندوق أيضاً أو يربط كل هذه الأحداث به حتى الآن ، حيث أن كيفن لم يكن يعتقد أو يصدق بأي شيء متعلق بالشياطين والخوارق والظواهر الغامضة .




ذهب كيفن إلى منزل والدته وأخذ الصندوق معه ووضعه في منزله ، ومرت الأيام ولكن بعد ذلك بدأ كيفن يُعاني من كابوس متكرر ، حيث كان يحلم بامرأة عجوز شمطاء مخيفة تنظر إليه أحياناً ، وأحياناً أخرى تقف خلفه وأحياناً تتصور في أشكال أشخاص يعرفهم ومن ثم تظهر له بشكلها المخيف ، حيث يقول كيفن : منذ اليوم الأول الذي أحضرت فيه هذا الصندوق إلى منزلي بدأت أعاني من كابوس متكرر غريب



 في كل ليلة كان لدي حلم فظيع حيث أجد نفسي أسير مع صديق وعادة شخص أعرفه جيداً وبعد ذلك أجد نفسي أبحث في عيون ذلك الشخص الذي أعرفه ومن ثم أدرك أن هناك شيئاً مُختلفاً ، شيئاً ما شيطاني يُحدق إلى وجهي وعند هذه النقطة ينتهي الحلم ، بدى لي ذلك الشيء وكأنه امرأة عجوز يُمكن وصفها بانها بشعة جداً ، لقد استيقظت عدة مرات ووجدت كدمات وعلامات على جسمي



ومع كل ذلك لم أكن أعتقد أن تلك الكوابيس كانت مُتعلقة بهذا الصندوق ولكن بعد أيام حدثت المفاجأة ، يقول كيفن : عندما جاءت أختي وأخي وزوجته إلى منزلي قضينا السهرة معاً وناموا في منزلي ، و في صباح اليوم التالي أثناء وجبة الإفطار اشتكت شقيقتي من كابوس فظيع وروت لنا حُلمها فاندهشت أنها تصف لنا نفس الكابوس الذي أعاني منه ، بالضبط حتى في أدق التفاصيل



أخي وزوجته أصيبا بالذهول أيضاً وقالوا لنا أنهم قد كان لهم نفس الحُلم أيضاً ، حيث أصبح من الواضح الآن ما هو القاسم المشترك ، وهو أن كل واحد منّا قد كان له نفس الكابوس وبنفس التفاصيل خلال الوقت الذي كان فيه ذلك الصندوق في المنزل بعد ذلك قمت بالاتصال على صديقتي لأنها قد نامت عندي ليلة أثناء وجود الصندوق في منزلي ، وسألتها عن ما إذا كان يُمكن لها أن تتذكر وجود أي كوابيس عانت منها مؤخراً


سوف تبدا اللعنة علي كل من يمتلك صندوق ديبوك - dybbuk box - الويب المظلم




 والغريب أنها وصفت الكابوس نفسه أيضا ، وعندما سألتها ما إذا كان يُمكن لها أن تتذكر تاريخ اليوم الذي عانت فيه من ذلك الكابوس ، هل كان أثناء نومها في منزلي أو بعد أن عادت إلى منزلها قالت لي أنها لا تتذكر ، بعد ذلك بدأت ألاحظ وجود كيانات وأطياف غريبة تظهر في منزلي تُشبه الظلال إلى حد ما ، وفي الحقيقة كان قد قال لي العديد من ضيوفي أنهم لاحظوا وجود تلك الظلال



في منزلي أيضاً ، كما أني كنت أشم دائماً رائحة بول الحيوانات على الرغم من أنني لا أمتلك قطاً او كلب في منزلي ، أدركت الآن أن كل هذا البلاء كان بسبب الصندوق وبسبب وجود شيء ما خارق للطبيعة ، حينها قررت أن أتخلص منه ، ولكن كيفن لم يستطع ذلك لأنه كان خائفاً جداً ، حيث يقول : لم أستطيع أن أحطم الصندوق أو اتخلص منه لأني كنت خائفاً جداً ومن ثم ذهبت إلى غرفتي واستغرقت



في النوم ولكني استيقظت في حوالى الساعة الـ 4:30 فجراً حيث عانيت من نفس الكابوس اللعين وبعد أن استيقظت شعرت بأن شخص ما يتنفس بأنفاس ساخنة على رقبتي ثم وجدت منزلي مُعطراً هذه المرة برائحة زهور الياسمين ، وفجأة رأيت شيئاً غريباً حيث لاحظت ظل لشخصية ضخمة تخرج من باب الغرفة وتذهب إلى الأسفل .




بعد أن أدرك كيفن أخيراً بأن تلك الأحداث المرعبة والغريبة كانت تحدث بسبب الصندوق قرر أن يتخلص منه ، ولأنه كان خائفاً من تبعات تحطيمه أو رميه بعيداً قرر أن يبيعه بأي ثمن ، يقول كيفن : فتحت الكومبيوتر وقررت إدراج هذه الشيء على موقع إي باي  مع وصف مُفصل لما حدث معي منذ أن حصلت عليه وكتب كيفن يقول : أريد أن أبيع هذا الصندوق بأي ثمن ، أستطيع أن أحطم هذا الشيء



سوف تبدا اللعنة علي كل من يمتلك صندوق ديبوك - dybbuk box - الويب المظلم


إلا أنني لا أفهم ما هذا الشيء الذي معي ، أنا خائف من أن أدمره ، ولقد سمعت أن هُناك أشخاصاً يحبون اقتناء مثل هذه الأنواع من القطع الأثرية ويبحثون عنها ، فإذا كنت واحداً منهم أرجوك ساعدني في التخلص منه واشتري الصندوق بأي ثمن ، يُمكنك أن ترى أن ليس لدي أي سعر أو حد أدنى للعرض ، القياسات "12,5 سم" "7,5 سم" "16,25 سم" ويوجد أشياء أيضاً بداخله





وكافة العناصر موجودة ومدرجة في البيع وسوف يتم تسليمها مع الصندوق ومرت الأيام ولكن لم يشتري أي أحد الصندوق حتى الآن ولكن جاءت إلى كيفن العديد من الأسئلة عبر البريد الإلكتروني وقام بالرد بشكل موجز حيث قال : لا أستطيع الرد على كل رسائل البريد الإلكتروني التي حصلت عليها منذ أن وضعت الصندوق في موقع البيع ، ولكني سوف أجيب فقط على الأسئلة الأكثر شيوعاً الإجابة الأولي :  لا أنا لست متديناً 




الإجابة الثانية : لا أرغب في المشاركة في أي نوع من طرد الأرواح الشريرة أو في دراسة حالة الصندوق ، الإجابة الثالثة : لا لن أبيع أي من القطع الفردية التي وجدت في الصندوق مُنفصلة عن غيرها أريد أن أبيعه بما فيه فقط , وفي نهاية المطاف تم بيع الصندوق لطالب جامعي بـ 140 دولار فقط, وهنا انتهت اللعنة علي كيفن



  بداية اللعنة علي الطالب المشتري 


ولكن سُرعان ما عاد الطالب المشتري ليعرض الصندوق للبيع علي  نفس الموقع ، وقام أيضاً بشرح تجربته الغريبة مع الصندوق حيث قال أنه أصبح يشعر بحالة أرق شديد و تعب عام في الجسم ، ليس هو فحسب بل كل أصدقائه الذين ينامون معه في غرفة واحدة ، وقال أن شعره قد بدأ في التساقط



وقد تعرضت كل الأجهزة الإلكترونية للأعطال بدون أي تفسير منطقي واضح ، وذكر وجود رائحة سيئة للغاية منذ أن أدخل هذا الصندوق في غرفته ، وقال أنه كان يريد أن يحطمه ولكنه شعر بالقلق من الإقدام على مثل هذا العمل وفكر لماذا لم يقم صاحبه الأصلي بتحطيمه إلا لعلمه 



أن هذا العمل قد يكون له نتائج وخيمة ، و قرر عرضه للبيع مجدداً وتم بيعه هذه المرة بـ 280 دولار في فبراير عام 2004 لرجل يدعى جايسون هاكستون, وهنا انتهت اللعنة علي الطالب وكانت بداية  اللعنة علي جايسون


  نهاية صندوق ديبوك



جايسون هاكستون كان حاله مثل حال كيفن حيث أنه يعمل مديراً لأحد المتاحف و مهتم جداً بجمع واقتناء القطع الأثرية الغريبة والنادرة ، وبعد أن اشتراه تحدث جايسون أيضاً عن تجربته مع الصندوق وقال أنه منذ اليوم الأول الذي وضع فيه الصندوق بمنزله بدأ يشعر بوخز في جسده وظهرت كدمات بنفسجية على فخذيه وساقيه



ووجد روائح كريهة في منزله ، وبعد كل هذه التجارب لهؤلاء الأشخاص ومعرفة المشتري الجديد بكل تلك القصص من خلال موقع إي باي قرر أن يستعين بساحر يهودي لكشف السرّ المتعلق بهذا الصندوق ، وبعد أن تفحص الساحر الصندوق قال لـ جاسون : إن هذا الصندوق تم استخدامه في الماضي


لأغراض سحرية وأصدقك القول أنه تم وضع روح شريرة شيطانية بداخله ولا بد من وجود طريقة للحد من المخاطر المتعلقة به وذلك عن طريق دفنه بمراسم دفن يهودية يرافقها صلاة وتراتيل جماعية والدعاء أن يخلصنا الله من شرّ ما فيه" وفي نهاية المطاف تم دفن الصندوق بالفعل بمراسم وصلاة يهودية حيث أنه الآن مدفوناً في مكان ما لا يعرفه إلا المشتري الأخير جايسون هاكستون .


التفسير لهذا الشي الملعون 

في الواقع وفقاً للمعتقدات الصوفية اليهودية القديمة فإن حجز أو حيازة الروح كانت مُمارسة يهودية قديمة شائعه في أوروبا الشرقية تحديداً ، يستطيع من خلالها سحرة أو حاخامات اليهود الكبار بحجز روح الشيطان في جسم إنسان حي أو شخص متوفي أو حيوانات أو صناديق أو دمى أو أشياء أخرى ، وكلمة ديبوك أو ديباك في العبرية تأتي بمعنى التعلق بالشيء أو التشبث ، والمفهوم الشائع لهذه الكلمة يعني الروح الشريرة



 سواء كان في الأدب التلمودي أو الكابالا ، ونظراً لاعتقادهم أن تلك الأرواح الشيطانية من المُحتمل أن تسبب الأذى للكثير من الناس طوال حياتهم وكذلك ما جاء في معتقداتهم أن تلك الأرواح لا يُمكن أن تذهب إلى ملكوت الله بعد خروجها من أجسادها و سوف تبقى هائمة على الأرض كان من الضروري أن يتم تلقيح أو حجز تلك الأرواح الشريرة في داخل شيء بحيث تبقى بداخله


و لا يُمكن أن تخرج منه إلا إذا حُجزت بداخل إنسان حي لأسباب معينة فهي تبقى محجوزة لفترة محدودة من الزمن ومن ثم يتم طردها باستخدام التعاويذ والطقوس اليهودية على الرغم من أن تلك العملية من المُمكن أن تسبب المرض العقلي وخلق شخصية منفصلة للإنسان ويستطيع الشيطان من خلالها التحدث من فم الشخص نفسه ، فحجز الروح هو نقطة الضعف الوحيدة لتلك الكائنات والطريقة



المناسبة للخلاص منها ، أما إذا تمت عملية حجز أو حيازة الروح في شيء آخر غير الإنسان فهناك طريقة مختلفة ، ولتأمين ذلك تتم عملية حجز أو حيازة الروح باستخدام قوى السحر وقوى الطبيعة لتبقى بعيدة ويأمن الناس من شرها ، أولاً يتم حجزها في داخل شيء على شكل إبرة خشبية أو معدنية قصيرة ، ومن ثم يتم إدخال تلك



الإبرة بدقة متناهية في داخل بيضة ، وبعد ذلك تدخل البيضة في داخل طير أو حيوان عن طريق الدبر وعادة ما يكون قط أسود أو أرنب بري ثم يتم وضع القطة أو الأرنب في داخل صندوق خشبي أو حديدي قوي جداً لا يُمكن فتحه ومن ثم يتم دفنه في غابة أو جزيرة تحت شجرة البلوط بمراسم دفن وتراتيل يهودية ، ولكن لو حدث وتم إخراج أو فتح ذلك الصندوق فإن تلك الروح سوف تسعى جاهدة للخلاص من هذا السجن عن طريق الإستحواذ على أجساد الناس ومحاولة قتلهم لأنها الطريقة الوحيدة للهروب بعيداً من ذلك الجسد .





فيلم الاستحواذ يتكلم عن هذا الصندوق

سوف تبدا اللعنة علي كل من يمتلك صندوق ديبوك - dybbuk box - الويب المظلم

تدور قصة الفيلم حول فتاة صغيرة تشتري صندوق قديم من السوق، دون علمها أن هذا الصندوق تسكن داخله روح شريرة، وعندما يعلم والدها وزوجته السابقة يحاولان جاهدين إيجاد نهاية لتلك اللعنة التي أصابت الفتاة الصغيرة.








الخاتمة 

    وفي نهاية المقالة اتمني ان تكون استمتعت وأريد منك ان تكتب رايك في تعليق وان تشترك في جروب الفيس بوك وان تتجول قليلا في موقعي حتي لا تصيبك اللعنة.


author-img
The Dead Man

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent