recent
أخبار ساخنة

رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم

The Dead Man
الصفحة الرئيسية

رواية الحارس من اقوي روايات الرعب

رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم





مرحبا بك يا صديقي كيف حالك اليوم اتمني ان تكون بخير, اليوم سوف اعرض لك رواية الحارس بقلم عادل تقي وسوف تجد لينك صفحته علي الفيس بوك في نهاية  الرواية لمن يريد التواصل مع الكاتب وأريد ان اسالك سؤال يا صديقي ما رايك في التلبس الشيطاني



هل هو حقيقي ام خرافة ؟ , اريد منك ان تكتب الإجابة في التعليقات , وأريد منك قبل القراءة ان تجلس في مكان هادي و ان يكون معك مشروبك المفضل و ان تشغل هذا الفيديو  الذي سوف تجدها في الأسفل واخفض الصوت قليلا حتي تستطيع ان تقرا لكي تكتمل الدائرة وتصبح مؤهل انك تقرا قصص رعب, واذا كنت في ظروف لا تسمح فلا تفعل هذه الأشياء هيا بنا نبدأ يا صديقي



الحارس





مقدمة رواية  الحارس


تنويه جميع أحداث هذه الرواية من أشخاص وأماكن وأسماء من واقع خيال المؤلف ولا  تمت للواقع باي صله, عزيزي قارئ هذه السطور لم أسعى أبداً كي أكون مشهور و لكن يكفيني شرفاً أنك تجلس الان لتقرا هذه السطور ولكن قبل ان تبدأ بقراءة هذه الرواية هناك خبراً وشرط 



الخبر الذي اريد ان اخبرك به هو أنى كاتب مجنون! نعم فانا مجنون! أما الشرط فهو أنى قد اخترت ان يكون قرائي زملائي من المجانين فلا حاجه لي بالعاقلين!


الفصل الأول من رواية  الحارس


رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم


الان سوف افتح لك باب من أبواب بيوت الأسر المصرية لتدخل معي وإن كنت قد سمحت لك بالدخول معي فيجب علينا أنا وأنت أن نلتزم الصمت. لا أريد أن نكون سبب في ازعاج من هم في البيت تعال معي نلقي نظره سريعة على المنزل من الخارج فقد نسيت أن أركز في التفاصيل فأنا قد لا أملك قوه الملاحظة التي أنت تملكها!انظر معي لا اريدك ان تجلس هكذا بدون تركيزالطراز المعماري للبيت من الخارج تم تصميمه





من حقبه الستينات وهو عبارة عن فيلا مساحتها صغيره بنيت جدرانها من الحجر الابيض العتيق الذي كان يستخدم قديما في بناء المعسكرات واستراحات الخبراء الاجانب واجهة الفيلا من الخارج طليت باللون الأصفر يحيط بها سور حجري يشبه سور القلعة في لونه البنى الفاتح يبلغ ارتفاعه مترين تقريبا يتوسط هذا السور باب كبير من الحديد الأسود لكنه مغلقلا تهتم إن كان مفتوحا أو مغلقاً فأنا وأنت لا نحتاج لمفتاح!





فنحن نملك كل المفاتيح ونستطيع أن نتجول معاً بدون أن يشعر بنا أحد لا تشغل بالك بهذه التفاصيل التافهة ادخل معي وتقدم هيا ادخل ولا تحدث ضجيج لنري ما يحدث داخل جدران هذا المنزل الدور الأرضي عباره عن صالة مساحتها كبيره أو ريسبشن كما يحب ان يسميه البعض يتوسطها صالون مذهب عريق من الطراز الفرنسي العتيق ومطبخ كبير على النظام الامريكي مفتوح على الصالة



وعلى اليمين يوجد حجره مكتب كبيره بها مكتبه مكتظة بأمهات الكتب من كتب التراث، التفسير، السيرة، التاريخ وبعض الروايات العربية والروايات العالمية المترجمة أمام هذه المكتبة يوجد مكتب من الخشب الزان مطعم به أجزاء من العاج الابيض وعلى الأرجل نحت محفور ومطعم بالنحاس الأحمر مما يعطيك احساس بانك دخلت منزل من منازل العائلات الأرستقراطية العريقة



هيا نصعد الطابق الثاني أسرع ايها القارئ أنا سوف أسبقك تعال خلفي،هيا اصعد هذا السلم الرخامي المرمري الرائع، أنظر هناك على اليسار حجرتين منفصلتين وهنا في المنتصف طرقه طويله بها حمام كبير وعلى اليمين هناك حجره واحده كبيرة هسسسسس انتظر قليلا هل تسمع ما اسمعه؟

رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم


أنى اسمع صوت مكتوم لبكاء صبي، كأنه يحبس انفاسه عن البكاء، لكنى لا أستطيع تميز من أي حجره يخرج منها هذا الصوت لابد أن نقترب أكثر ونري ما بداخل الحجرات فلنبدأ بالحجرة الكبيرة التي هي على يمين السلم، حجرة الحاج عزالدين صاحب شركه مقاولات كافح كثيرا حتى يجعل منها شركه لها اسم في سوق المقاولات معروف عنه التقوى والكرم رجل يحترمه الكبير قبل الصغير




ها هو يستلقي على سريره وهو يغط في ثبات عميق وبجواره ترقد زوجته فوزيه بنت الحاج مهران سيده طيبه القلب وزوجة حنونة امرأة مصرية من أصول ريفية رغم انها تربت في القاهرة إلا أنها احتفظت بأصولها الريفية التي ورثتها عن أمها ولم تشأ ان تغيرها، هي أم لثلاثة أبناء، الإبن الأكبر هو سليم في نهاية المرحلة الاعدادية والابن الاوسط هو فارس في الصف الأول الابتدائي والبنت الصغرى هي ابتسام 



لكن هذا ليس الوقت المناسب لكي أعرفك عليهم فصوت البكاء الممزوج بصرخات من الفزع يقلقني كثيراً، لعل من يبكي هو من جئت من أجله هيا نكمل البحث عن مصدر هذا البكاء هيا نبحث في الحجرتين اللتان على اليسار، الحجرة الأولى بها بنت صغيره تنام وبجوارها عروستها القطنية الجميلة ما أجمل البنات الصغيرة وبراءتهم وحبهم للعرائس منذ طفولتهم إنها غريزة الأمومة التي خلقت بداخلهم ولكنها نائمه في سلام ولا تبكي.





إذن فلنكمل بحثنا في الغرفة الأخيرة الولدان كلا منهم ينام على سرير مستقل الولد الكبير سليم، ينام في هدوء وسكينه اراه يشبه والده كثيراً في ملامحه مستغرق في ثبات عميق فلنتركه يكمل نومه، ولكن هل تلاحظ معي! يبدوا أنى جئت متأخرا الولد الصغير فارس جسده يهتز ويرتعش ويكتم فمه بيده ويبكي بصوت مخنوق ياله من مشهد أزعجني وضايقني كثيرا، هل انزعجت مثلي؟




لعلك علمت الآن عزيزي القارئ سبب وجدنا هنا ، نعم أنه هذا الصبي فارس عزالدين نحمد الله مازال لدينا الوقت لنصلح ما أفسده غيرنا لا أحد من اسرته ينتبه لصوت بكاءه ولا أحد يشعر بانه مستيقظ فنحن في منتصف الليل ماذا علينا ان نفعل؟ أخيراً رأيت أن أفضل قرار بالنسبة لي وللصبي ان أوقظ اباه وأمه من النوم حتى يسمعون بكاءه وينتبهون له 



بالفعل دخلت حجرتهم واحدثت ضجة وهززت السرير بقوه حتى استيقظت الام خائفة! أعوذ بالله السميع العليم من الشيطان الرجيم سَلَامٌ قَوْلًا مِّن رَّبٍّ رَّحِيمٍ هكذا قالت فوزيه عندما استيقظت علي صوت الضجة التي احدثتها أنا، وهذا ما اردته تماما فوزيه قائمه مخضوضة وعمالة تقرأ آيات القراّن بصوت عالي


رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم

عزالدين: يا فوزيه مش عارف انام من صوتك مالك، ايه اللي قومك دلوقتي من النوم لسه بدري علفجر. فوزيه: مش عارفه يا حاج حسيت زي ما يكون السرير بيتهز بيا وكأن حاجه بتحط ايدها على جسمي عزالدين: نامي يا فوزيه و أستعيذي بالله من الشيطان الرجيم مفيش حاجه تلاقيكى كنتي بتحلمى يلا كملى نومك وبطلى قلق عندي ميعاد شغل مهم الصبح 







فوزيه:
يا حاج أنا ماكنتش بحلم أنا بقولك صاحية مش نايمه مالك كده واخد الموضوع ببساطه ليه؟ هو انت مش مصدقنى؟ عزالدين: ياستى مصدقك بس يلا نامي فوزيه: طيب حاضر هنام أهو فوزيه بتحاول تنام تاني لكن سمعت صوت صريخ مكتوم جي من ناحية أوضة الاولاد قامت قاعدت على السرير فوزيه: يا حاج قوم كده شويه أنا سامعه صوت حد بيعيط من العيال، قوم شوف في ايه؟



عزالدين: مالك يا فوزية في ايه تاني؟ يا ستي ارحميني واطلعى من دماغي فوزيه: أنا حاسة ان في حركه في البيت وسخونة غريبه حوالين وداني وخايفة أخرج من الأوضة لوحدي، قوم معايا نشوف في ايه؟ عزالدين: بعصبيه وبصوت عالي الله يسامحك يا شيخه طيرتى النوم من عنيا أعمل فيكي ايه؟ ومسك نضاره النظر بتاعته من على الكمودينو وخرج من الأوضة وهو بيلبس النضارة عمال يبرطم بالكلام 




الدنيا مفيهاش اي حاجه غريبه والنور مطفي ومفيش اي حاجه غير عاديه، فتح باب اوضه الاولاد لقاهم نايمين نور النور بص على سليم لقاه في سابع نومه بيشخر وصوته واصل لآخر الشارع، لف وشه ناحية فارس لقاه مغطى وشه وجسمه كله بيترعش رفع الغطا من على وشه لقاه مفتح عينه وعينه مليانه دموع ونظراته كلها رعب وفزع و ايده الاتنين على بوئه 


الفصل الثاني من رواية  الحارس


عزالدين: باستغراب شديد حبيبي مالك بتعيط كده ليه؟ فارس بيترعش مش قادر يتكلم من الخوف عزالدين: مالك يا ابني احكيلي حصل ايه؟ وايه اللي مخوفك كده؟ فارس مش قادر يتكلم من كثر الرعب اللي جواه عزالدين: بصوت عالى تعالى يا فوزيه بسرعه مش عارف فارس ماله؟ فوزيه اول ما سمعت صوت عزالدين وهو بينده عليها قامت مفزوعة وهي بتجري كانت هتقع على وشها من الخضة في ايه يا حاج مالهم العيال 


رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم


عزالدين: دخلت عليه لقيته زي ما انتى شيفاه كده شكله شاف حاجه خوفته وواضح انه كان بيعيط من بدري فوزيه : اخدت ابنها في حضنها وهي بتمسح على شعره، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، سَلَامٌ قَوْلًا مِّن رَّبٍّ رَّحِيمٍ ، اهدئ كده ومتخفش أنا ماما وبابا اهو واقف قدامك، احكيلي يا فارس ايه اللي مخوفك كده؟ بنظرات زائغه ومضطربة تتنقل عين الصبي بين أمه تارة وبين أبيه تارة اخرى ينظر إليهم بدون ان يتكلم، وبصعوبة وهو يرتعش بداء يتهته بكلام لا يكاد ان يفهم منه شيء 




أستمرت فوزية في قراءة بعض آيات القرآن التي تحفظها وهي تمسح على رأسه حتى بداء يهدأ قليلا  و أخيراً  استطاع ان يتكلم فارس: بعد ما دخلت الاوضه عشان انام وقفلت النور ونمت على السرير وقبل ما يجيلى نوم فاجأه لقيت حد بيضربني على ضهري ضربه جامده أوي قمت مفزوع وصرخت من شده الضربة عشان وجعتني، في الاول افتكرت ان أخويا سليم بيهزر معايا وهو اللي ضربني بعد كده بصيت على سليم لقيته نايم! بصيت الناحية الثانية لقيت راجل قصير أوي عامل زي الاقزام




لابس ملابس ملونه شبهه اللبس بتاع المهرج اللي بيكون في السيرك بص عليه بصه كلها شر وجرى ناحية السرير اللي نايم عليه سليم أخويا ودخل تحت السرير! بعد كده لقيت كلبين حجمهم كبير ولونهم أسود ولسانهم طويل مدلدل واقفين عند الباب! وعلى الارض قدام السرير هنا كده بالضبط كان في اتنين ستات قاعدين على الارض وشهم لونه اسود وعيونهم حمرا وبوئهم كبير اوي



عامل زي بوء التمساح وشعرهم طويل لحد الارض بصوا عليا وفتحوا بوئهم وبداء يطلع من بوئهم تعابين سوده تنزل على الارض لحد ما الأرض كلها اتملت تعابين سوده! أنا كنت صاحي وشايفهم زي ما شايفكم قدامى دلوقتي، كنت عاوز أقوم أجري من على السرير بس كنت خايف منهم، خايف اعمل صوت وخايف ألمس الارض فضلت اعيط وغطيت وشى وحاسس انهم هيقتلوني أو هياكلوني!



عزالدين: أنا مش قولتلك قبل كده تقرأ قران قبل ما تنام، تلاقيه كان كابوس، متخفش يا حبيبي خلاص، يلا كمل نوم مفيش حاجة فارس: لأ يا بابا ده مش كابوس أنا كنت صاحي، ماتسبينيش يا ماما أنا خايف أوي عزالدين: صاحي ايه بس يا فارس بطل تتفرج على الأفلام الزفت الأجنبية دي قبل ما تنام مفيش الكلام ده، اعمل فيك ايه انت وأمك حرام عليكم عندي مقابله مع مدير البنك عشان

رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم


القرض ولازم أكون هناك الساعة تسعه و النهار قرب يطلع وانت وأمك طيرتوا النوم من عنيا فوزيه يبدوا عليها الحزن والتأثر بابنها اللي لسه جسمه عمال يرتعش فوزيه : انت علطول كده يا حاج مش بيهمك غير شغلك واحنا ملناش اي اهمية في حياتك ديما احنا اخر حاجه تفكر فيها، روح نام انت وأنا هنام هنا جمب ابني.



عزالدين: هو ده اللي بناخده منك انتى وابنك يعنى لما أتأخر على ميعاد مهم زي ده هقولهم ايه؟ هقولهم ابني كان بيحلم وشاف كابوس، يلا تصبحوا على خير ربنا يسمحكوا فوزيه اخدت ابنها في حضنها وهي بتمسح على شعره  فوزيه: متخفش يا حبيبي أنا ماما حبيبتك هنام جمبك



 لحد الصبح، متخفش من اي حاجه، احكيلي يا فارس بصراحة انت كنت نايم والا صاحي لما شفت الحاجات اللي قولت عليها دي؟ فارس: والله يا ماما كنت صاحي أنا مش كداب! فوزيه: خلاص مصدقاك يا حبيبي متخفش مش هتشوفهم تاني أحنا نقراء دلوقتي القرآن اللي حفظينه لحد ما ننام   


الفصل الثالث من رواية  الحارس



أول ما النهار طلع فوزيه اخدت ابنها وطلعت بيه على مقام السيدة زينب بالقاهرة زارت المقام وقرأت الفاتحة ووضعت في صندوق النذور اللي فيه النصيب زي ما بيقولوا وفضلت واقفه قدام المقام وماسكه فارس في أيدها وعماله تتمتم بصوت غير مسموع وتضع يدها على المقام ثم تمسح بها على راس ابنها 


وبجوارهم في الجانب الأيمن من المقام على يسار فارس تقف قطه لونها مشمشي فاتح ممزوج بلون أصفر غامق مخلوط باللون البرتقالي وتحت رقبتها شيء يشبه السلسلة لونها أسود ويشع من عينها لون أخضر كأنها ملكه جمال القطط في العالم

رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم

فارس: ساب ايد أمه وراح ناحية القطه ووطى بجسمه ناحيتها ونزل بركبته على الأرض يمسح على شعرها وهي مركزه في عينه بدون أن يهتز لها جفن أو تتحرك من مكانها وعلى الجانب الاخر فوزيه مستغرقة في الدعاء والابتهال وتمسح على المقام ثم تمسح على وجهها بعد ذلك


 

فارس: ينده على أمه بكل عفويه وبصوت طفولي ماما بصي كده القطه الجميلة اللي واقفه جنبي دي؟ فوزيه: ماشاء الله ايه القطه الجميلة دي، أنا اول مره في حياتي اشوف قطه بالجمال ده، ولون عينها حلو أوي، دي بتبص علينا ومش خايفه وواقفة قدام المقام في خشوع غريب!



غريبه أوى يا فارس إنها نضيفه أوى كده كأن في حد بيعتني بيها ويسرح شعرها والأغرب من كده إنها مش خايفه وواقفة واثقه من نفسها سبحان الله أول مره أشوف حاجه زي كده في حياتي فاجأه سمعوا صوت عاااالى يأتي من خلفهم  مداد مدد يا ست مداد مدد من غير عداد



كاد قلب فوزيه أن يتوقف من الخضة التي حدثت لها وضعت يدها على فمها لتمنع خروج صرخة كادت ان تخرج منها وأمسكت يد أبنها بكل قوتها ثم نظرت خلفها لتجد أحد دراويش الطرق الصوفية يرتدى طاقيه خضراء وشال ابيض وجلابيه بيضاء وله لحيه كثيفة بيضاء ويضع حول رقبته




سبحه كبيره مصنوعة من خشب العود ذو الرائحة الطيبة والذي يستخدم كبخور غالى الثمن، حيث تظل فيه رائحته طالما لم يتعرض للعرق أو الماء اقترب الدرويش من فارس وهو ينظر في عينه نظره أب يملؤها الحب ويبتسم له وفوزيه صامته تقبض بيدها على يد أبنها

رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم



الدرويش: ابنك ده يا ست؟ فوزيه: ايوه ابني، واسمه فارس والنبي يا شيخ تدعيله، انت راجل شكلك طيب وان شاء الله تكون دعوتك مستجابه  الدرويش: تعال يا حبيبي متخفش،اقترب الدرويش من فارس ووضع يده على رأسه وبداء يقرأ بعض آيات القراّن الكريم واخرج من جيب الجلابية زجاجه من العطر وفتحها ودهن منها على كف يده ومسح على جبهة فارس




ثم نظر في عين فارس وجدها تلمع مثل الزجاج ومسح على شعر راسه وهو يدعوا له بصلاح الحال وان يحرصه الله ويحميه الدرويش محدثا نفسه بصوت منخفض فتحت له الرؤية وربنا يعينه على قدره! ثم نظر إلى فوزية دون أن يرفع يده عن فارس: اللي يقولك عليه تصدقيه يا فوزيه! الرؤية بتاعته صادقه واللي بيشوفه حقيقي مش أوهام فوزيه: فاتحه بوئها ومستغربه هو عرف أسمي أزاي وايه اللي بيقوله ده!



الدرويش: بصي يا بنتي ابنك ده مرصود خليه ديما قريب منك لحد ما يكبر ويشتد عوده وصدقيه في كل اللي يقوله وربنا يعينه ويحفظه، فالله خير حافظا وهو ارحم الراحمين فوزيه: ونعم بالله يا مولانا، ربنا هو الحافظ طبعاً، بس معناها ايه كلمه مرصود دي اللي انت قولتها 



الدرويش نظر الى فارس وابتسم له واعطاهم ظهره بدون ان يجيب على سؤال فوزيه وانطلق في طريقه نحو جانب المقام الاخر فوزيه: يا عم الشيخ رد عليا والنبي، يعنى ايه مرصود الدرويش: مداااااااااد   مدد يا ست مداااااااااد مدد من غير عدااااااد




فوزيه تنظر للدرويش باستغراب هو عرف أسمي أزاي وليه مش عاوز يرد عليا ويفهمني يعنى ايه مرصود انا بدأت أخاف على أبني، ومسكت إيد فارس بقوة فوزيه: ايه رائيك يا فارس نروح نزور تيته في حلوان بقالنا كثير مروحناش عندها دي نفسها تشوفك وكل يوم تكلمني في التليفون وتقولي عاوزه اشوف فارس 



فارس: ماشي يا ماما بس مش هنركب تاكسي أنا عاوز اركب مترو الانفاق بحب اطلع على السلم الكهربائي  فوزيه: وهي بتضحك ماشي يا عم فارس طلباتك أوامر


الفصل الربع من رواية  الحارس

رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم

منزل أم فوزيه وهو عباره عن شقه قديمة مكونه من حجرتين وصاله في مساكن الحديد والصلب بحلوان تقيم فيها من أكثر من أربعين سنه منذ ان تزوجت من زوجها المرحوم الحاج مهران الذي كان يعمل في مصنع الحديد والصلب ورغم محاولات بنتها فوزيه وزوجها عزالدين في اخذها معهم في الفيلا الخاصة بهم في مصر الجديدة والتي ورثها عزالدين عن ابيه الا انها رفضت مجرد مناقشة الفكرة


  

 لم تشاء ان تترك شقتها لارتباطها بذكرياتها مع زوجها و بنتها وجيرانها فأصبحت جدران الشقة جزء منها، لكل ركن منها حكاية و لكل قطعة أثاث ذكرى تسكن قلبها أم فوزيه: قاعده على الكنبة البلدي في الصالة واخده فارس في حضنها ما شاء الله كبرت أهو يا فارس وبقيت استاذ كبير أد الدنيا عقبال ما اشوفك دكتور



فارس: لأ يا تيته عاوز أبقي ضابط أم فوزيه: وهي بتضحك محدش بقى يسمع الكلام و يسكت، لازم ترد، طالع دماغك ناشفه زي أمك، وحشتيني يا فوزيه بقي كده يبت نسيتى ان ليكي ام تسألي عليها بقالك شهر ما شفتش وشك، هقوم اعملك حاجه تآكليها كده بسرعه انتى اكيد وحشك الاكل بتاع أمك



فوزيه: خليها يوم تاني يا ماما انا مقولتش لعزالدين إني هعدى عليكى النهارده اقعدى يا ماما عاوزه احكيلك عن حاجه حصلت مع فارس امبارح أم فوزيه: انا برضه قولت اكيد الزيارة المفاجأة دي وراها حاجه فوزيه: فاكره يا ماما الحاجات اللي كنت بشوفها وانا صغيره وكنت بعيط واصرخ من شكلهم الوحش ووقتها انتى اخدتينى وروحتي بيا عند شيخ في مكان غريب كده مش فاكراه



أم فوزيه: أيوه طبعا فاكره هي دي حاجه تتنسى ده انتى ورتينى ايام صعب انساها كنتي علطول تقومي مفزوعة من النوم وتعيطي وتقولي إنك بتشوفي حاجات شكلها بتخوف، وقتها في ناس ولاد حلال دلوني على شيخ اسمه الشيخ مسعود في جبل النور في المنيا والراجل الله يباركله حط ايده على راسك وقرأ عليكى الرقية الشرعية ومن بعدها وانتى الحمد لله بقيتي كويسة، خير يا فوزيه ايه اللي فكرك بالموضوع ده؟


رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم


فوزيه: امبارح وانا نايمه حسيت كأن في ايد بتخبط على كتفي براحه، زي ما يكون في حد عاوزني أقوم من النوم كنت مرعوبة وخايفه أفتح عنيا فضلت مغمضة عيني وعامله نفسي نايمة وبقراء قران في سرى، شويه وحسيت بسخونة شديده حوالين وداني وفاجأه لقيت السرير بيتهز بيا هزه جامده،أم فوزيه: بكف يدها اليمين تخبط على صدرها يا ساتر يا رب، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم 



فوزية: والله يا ماما زي ما بقولك كده، بعد كده فارس حصله تقريبا نفس اللي كان بيحصل ليا وأنا صغيره فضل يعيط وقالي انه شاف ستات بتفتح بوئها زي التمساح وتخرج من بوئها تعابين كثير وبيقول ان ده حصل وهو صاحي مش نايم أم فوزية: يعنى ايه كان صاحي؟ 




فوزيه: هو ده اللي أنا مستغربه منه يا ماما، لو كان نايم وحصله كده كنت قولت إنه بيحصل معاه زي اللي كان بيحصل معايا وأنا صغيرة، لكن الغريب في موضوع فارس، انه بيحلف بالله انه كان صاحي مش نايم أم فوزيه: يمكن يكون بيتهيأله انتى عارفه العيال في السن ده خيالهم بيكون واسع وعموما يا بنتي لو الموضوع ده اتكرر تاني نبقى نأخذ فارس عند الشيخ مسعود




فوزيه: انا كنت جايه النهارده عشان اقولك كده وخصوصا انى كنت بزور السيدة زينب النهارده وقابلت هناك شيخ شكله غريب اول ما شاف فارس قالي ابنك مرصود ما فهمتش قصده ايه من كلمه مرصود دي وسابنى ومشى من غير ما يفهمني أي حاجه أم فوزيه: مرصود دي انا سمعتها من واحده جارتنا زمان كانت بتقول انها مرصوده من الجن يعنى متراقبه


 

فوزية: يعني أيه متراقبه يا ماما أم فوزيه: يعني في حد من الجن مراقب تصرفاتها وحركتها وكانت ديما علطول رابطه حجاب في الإشرب اللي بتغطى بيه شعرها، فوزية: حجاب إيه وتخاريف إيه بس يا ماما أنا مبصدقش في الحجات دي أم فوزيه: يا بنتي انا بكلمك عن واحدة جارتنا زمان في البلد قبل ما اتجوز أبوكي الله يرحمه وكانت ست جاهله، بس فارس لسه عيل صغير، تلاقيه كان بيحلم متقلقيش نفسك وكل حاجه هتبقى كويسه بأذن الله



فوزيه: إن شاء الله يا ماما، يسمع من بوئك ربنا، عموما انا هامشي دلوقتي وهيكون في بينا تليفونات ولو الموضوع ده اتكرر تاني هقولك عشان نروح للشيخ مسعود،  يارب يكون لسه عايش، هو فارس راح فين؟ من بعد ما سلم عليكى وهو مالوش صوت في البيت أم فوزيه: تلاقيه بيلعب في البلكونة خشي بصي عليه فوزية دخلت لقت فارس قاعد على الأرض مركز بعينه على ركن في الاوضه 


رواية الحارس من اقوي روايات الرعب التي تخاطب العقل البشري - الويب المظلم


فوزيه: يلا يا فارس يا حبيبي عشان نمشي فارس فضل مركز بعينه على ركن جنب البلكونه ومردش عليها فوزية قربت منه اكتر بس فارس تقريبا محسش بوجودها وعينه ثابته مش بتتحرك، فوزيه: مالك يا فارس مش بترد عليا ليه وانا بكلمك بتبص على ايه؟ رد على أمك عيب كده لما اكلمك ترد عليا



في اللحظة دي وفوزية بتكلم فارس، فأجاه لقته وقع على الارض فاقد الوعي! فوزيه و هي بتصرخ وبتضم فارس لحضنها: الحقينى يا ماما، فارس مش بيرد عليا، أم فوزيه قامت من عالكنبة تجرى مفزوعة لقيت فارس فاقد الوعي وفوزية بتصرخ ومنهارة بالبكاء أم فوزية: ايه اللي حصل؟ ماله الولد حصله ايه؟



فوزيه: مش عارفه يا ماما دخلت لقيته بيبص على الحيطة دي زي ما يكون شايف حاجه مخوفاه وبعد كده لقيته وقع زي ما انتى شايفاه كده أم فوزيه: أجري بسرعه افتحى الدولاب هتلاقى ازازه ريحه خمس خمسات هاتيها بسرعه فوزيه جرت تجيب ازازه الكولونيا  من دولاب أمها ورجعت بسرعه قربتها من انف فارس مفيش استجابة فوزيه بتعيط وبتكلم أمها



فوزيه: وهي منهارة والدموع ماليه عينها ومش مركزه ، شوفيلى التليفون بسرعه يا ماما ؟ عاوزه أكلم عزالدين، ام فوزيه: حاضر يا بنتي التليفون علكنبه في الصالة هروح اجبهولك فوزيه: خطفت التليفون من ايد أمها وكلمت عزالدين الحقنى ياحاج، فارس اغمى عليه وانا عند ماما، مش عارفه اتصرف الحقنى بسرعه انا هشيله وانزل بيه عالمستشفى اللي جمب بيت ماما تعاللي على هناك



عزالدين: فوزيه اهدي، مش فاهم منك حاجه، حصل ايه، فهمينى، ماله أبني حصله ايه؟ فوزيه: انا رايحه مستشفي الرحمه اللى جمب بيت ماما تعال بسرعه، فارس مش بينطق، بسرعه يا حاج متتأخرش عزالدين: حاضر يا فوزيه حالا هركب واجيلك انها ليست النهاية انه هي البدايه سوف يتم تحديث هذا المقالة او سوف يتم كتابة الفصول الأخرى في مقالة ثاني انتظر سوف يتم النشر قريبا جدا  


الخاتمة 

وفي نهاية المقالة اتمني ان تكون استمتعت وانا غيرت حاجات بسيط اووي في القصة اسف لي الكاتب  وأريد منك ان تكتب رايك في تعليق وان تشترك في جروب الفيس بوك وان تتجول قليلا في موقعي حتي لا تصيبك اللعنة.














author-img
The Dead Man

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent