recent
أخبار ساخنة

اقوي 4 قصص رعب مكتوبة قصيرة احترس - الويب المظلم

The Dead Man
الصفحة الرئيسية

 

قصص رعب مكتوبة قصيرة 

اقوي 4 قصص رعب مكتوبة قصيرة احترس - الويب المظلم





مرحبا بك يا صديقي كيف حالك اليوم اتمني ان تكون بخير, اليوم سوف اعرض عليك يا صديقي 4 قصص رعب مكتوبة قصيرة واريد ان اسالك سوال لماذا الانسان يعشق معرفة الاشياء الغامضة الاشياء المرعبة لماذا يبحث عن كتب السحر لماذا يبحث الانسان عن تحضير الجان ؟ اذا كان لديك اجابة فيسعدني ان تكتب هذه الاجابة في التعليقات ومثل كل مرة 

 

أريد منك قبل القراءة ان تجلس في مكان هادي و ان يكون معك مشروبك المفضل و ان تشغل هذا الفيديو الذي سوف تجدها في الأسفل واخفض الصوت قليلا حتي تستطيع ان تقرا لكي تكتمل الدائرة وتصبح مؤهل انك تقرا قصص رعب, واذا كنت في ظروف لا تسمح فلا تفعل هذه الأشياء هيا بنا نبدأ يا صديقي

 

 

القصة الاولى الصندوق الملعون 


جاءني مرسال  في إحدي الأيام من شخص لا أعلم من هو ، كان عبارة عن صندوق متوسط الحجم .. نظرت حولي لم أجد أي شخص فحملته ودخلت داخل المنزل ، ووضعته على الطاولة وعندما فتحته لما أجد فيه شئ  كان فارغ من الداخل ..لكن هناك شئ تغير عندما  نظرت به شعرت بهواء ساخن في الغرفة , وهذا الصندوق لماذا هذا الشخص تركه هنا وهو فارغ .. لم أسمح لعقلي بالتفكير في الأمر ووضعته جانباً ، وذهبت إلى العمل

 

 

 

 

وعندما عُدت وأدرت مقبس الباب شعرت بحركة سريعة كأن هناك شخص بالداخل .. لكن كيف وأنا أعيش بمفردي ؟ظننته سارق ففتحت ببطء وحذر ودفعت الباب بقوة ومازلت بالخارج ، ولكن لم أجد أي شخص بالداخل فأطمئنت روحي وهدأت أفكاري ودخلت إلى الداخل .. لكن ما هذا ؟بعدما أقفلت الباب وجدت الصندوق خلفه تماماً وأنا لم أضعه هنا ، وكان المنزل  ملئ بالهواء الساخن فأسرعت بفتح النوافذ والأبواب .. ودخلت غرفتي

 

 

 

أبدلت ملابسي وذهبت لأعد كوباً من القهوة  ، وبينما أنا أعدت القهوة شعرت بحركة سريعة خلفى فنظرت لم أجد شيئاً .. "يبدو أن العمل أصابني بالتوتر يجب أن أخذ قسط من الراحة " هذا ما حدثت به نفسي إنتهيت وجلست أشاهد التلفاز وإذا بالمنزل يصبح ساخناً رغم أن النوافذ والأبواب مفتوحة .. وأيضاً أشعر بشيء غريب في المنزل هناك شخص يركض بسرعة دون أن أراه وما هذا التلفاز أصبح مشوش ولكنه عرض فيلم رعب أنا أكره الرعب حاولت أن أطفئه أو أغير القناة لكن دون جدوى ..ما هذا إنه يشبه منزلي

 

 

 

وهذه غرفتي ما هذا الذي بها هناك خيال لشخص إنكمشت على نفسي وأنا خائفة وأخذت الهاتف وهاتفت صديقي وبينما أحدثه إذا بالتلفاز يعرض أن قوة أو شئ كبير يأتي من الخلف .. صوتي يرتعد من الخوف وأهاتف صديقي فيديو حتى أشعر بالأطمئنان وهو قادم إلي  ، وبينما أحادثة المكان أصبح أشد سخونة وهنا لقد تلجم لساني ولم أستطع التحدث لقد رأيت شئ لم أرى مثله من قبل .. جسد ضخم وكبير ملئ بالجروح والدماء

 

 

 

فمه يغطيه الدماء ويخرج منه بعض الخنافس الصغيرة وهناك عيناه سوداء كسواد الليل يقترب من الشخص الذي يجلس على الكرسي إنها أنا ، يالله ماذا أفعل لا يمكنني أن أستدر وأشاهده عن كثب .. فقمت بالتقاط صورة من خلال الهاتف وأرسلته لصديقي وهو عندما شاهد ذلك إتصل بالشرطة ليأتوا وهنا ظهر خلفي تماماً ، أمسك شعري لكن تخلصت منه وأسرعت في الركض .. وخرجت من الغرفة إلى الثانية وهذا يركض

 

 

خلفي يضرب الباب بعنف وقوة ، وهنا أقفلت الأضواء وبينما عدت إلى الخلف قدمي لمست الصندوق لكن من جاء به هنا وإذا به يقفز شئ صغير من داخلة عبارة عن حيوان صغير لا أعرف كيف أصفه لشدة بشاعتة .. ليس لديه وجهه لا أعلم ما هذا بالتحديد ويريد إقلاع وجهي صرخت عالياً وبقوة وإذا بالباب يسقط أرضاً وهذا الكيان يدخل ويقترب مني جسدي به خربشات وجروح عدة وأذني تم قطعها .. وأنا أبكي وأصرخ 

 

 

برعب وخوف  حتى سمعت صوت صديقي بالخارج وقوات الشرطة تقتحم  المنزل ، وبمجرد سماعي للصوت إختفى كل شئ ما عدا الصندوق والجروح على جسدي وأذني .. ذهبت إلى المستشفي وقال الطبيب هذا ناتج عن إرهاق العمل والوحدة ، لكن لو هذا السبب لماذا يوجد الصندوق ؟! ولماذا هناك آثار دماء على الحائط لا أحد يعلم ؟لكن أنا من كُنت هناك ورأيت كل شيء لكن لم يصدقني غير صديقي لأنه شاهد كل شيء معي .

 

 القصة الثانيه رسالة المقابر 

اقوي 5 قصص رعب مكتوبة قصيرة احترس - الويب المظلم

إياك في يوم تقابل واحدة لابسة شال أخضر وتروح معاها؛ لأنك وقتها هتدخل في متاهه نهايتها بشعة.الموضوع بدأ لما كنت راجع من الكلية وكان لازم أعدي على المقابر ديمًا بتفادى أعدي من جواها وبأخد الطريق المجاور ليها، لحد ما في يوم كنت راجعة مع اصحابي الأتنين وشوفنا بنت صغيرة دخلت جوا أنا حاسس إني شوفتها قبل كده فين مش فاكرة طلعنا نجري وراها عشان نعرف هي رايحة فين كانت الساعة حوالي أربعة ونص بعد العصر، والمقابر

 

 

 

عندنا كانت كبيرة زي أوض جمب بعض، وبعد ما دخلنا حسيت إن قلبي إتقبض مسكت في أصحابي، وقولتلهم يلا نطلع من هنا هما برضو وافقوا على كلامي بس لحظة كل الأماكن شبه بعضيها مش عارفين نخرج نروح هنا من الطريق دا ونلاقي نفسنا مكان ما ابتدينا حاولت أقرأ قرآن كتير في سري وأوقات بعلي صوتي  شوفنا البنت دي لقيناها بتضحك وقتها افتكرت انا شوفت البنت ده فين  دي بنت ماتت في حادثة

 

 

من حوالي سنة بعد ما عربية داستها  صوتي وأنا بقرأ قرآن وماسكين إيد بعض بنحاول نخرج من المقابر وفي وسط دا  كله لقينا الشمس بتغرب والجو بيضلم، وشوفت واحده صحبتي وكمان دخلت أوضة من الأوض كانت مفتوحة صرخت فيها انها تطلع مسمعتش كلامي وقبل ما نوصل ليها سمعنا صرختها كانت مرعبة نورنا التليفون عشان نشوف لقيناها مرمية على الأرض زي ما تكون متكهربة طلعنا نجري وسيبناها

 

 

ورانا عاملين نعيط شغلنا التليفون قرآن عشان مش قادرين ننطق حرف، وماشين مع بعض لحد ما لقيناها قاعدة بتعيط أيوة صحبتنا قاعدة قدام قبر وبتعيط بحرقة جامد خايفين نقرب ومش عارفين نجري... صحبتي التانية شدتني نروح ليها وقبل ما نقرب سمعنا صراخها وهي بتتشد لجوا القبر وبتحاول تستنجد بينا معداش ثواني وصراخها اتحول لضحك هيستري سامعين صوت عياط وصراخ وصوت حيوانات زي صرصور ونباح كلاب

 

 

بس مش شايفين حاجة ومفيش شبكة عشان نتصل بحد أو حد يتصل بينا إزاي مش عارفين.. تعبنا من الجري والعياط وأننا نلاقي مخرج قعدنا في الأرض حاضنين بعض من الرعب والخوف أي حركة أي صوت نلاقي نفسنا بنصرخ من الرعب متخيلين المنظر إنك تكون في مقابر مش عارفين مصيركم إيه.؟ وقتها لقينا ست بتقرب مننا بتقول : أنتوا بتعملوا إيه دلوقتي هنا تعالوا معايا أخرجكم من هنا.

 

 

 

مصدقناش إن حد لقينا أخيرًا كنا فقدنا الأمل مشينا وراها نفس الأماكن وأحنا ماشيين كنت بحس بحد بيمسكني مرة من رجلي مرة من كتفي وناس بتشدني كنت بستغفر وأمشي ماسكة إيد صحبتي، وقتها صحبتي شدتني من دراعي لما حست إن في حد ماشي ورانا وقفنا مرة واحدة حاسين بصوت رجلين ورانا عايزين نبص بس من الخوف مش قادرين.
الست: امشوا وقفتوا ليه.؟

 


كملنا مشي وراها ومرة واحدة لقينا نفسنا بنتسحب جوا أوضة المكان كان أول مرة نشوفه..صرخنا بصوت عالي بنادي على الست مفيش فايدة جريت بسرعة أنا وصحبتي وفي لحظة صحبتي زي ما يكون شخص مسكها ودخلها عافية للأوضة الموجودة جمبها كنت شايفاها بتقاوم ماسكة الباب بإيدها رافضة تدخل وأنا مرعوبة مش عارفه أساعدها لحد ما اختفت في الضلمة.

 


اقوي 5 قصص رعب مكتوبة قصيرة احترس - الويب المظلم


قعدت أعيط وأنا بصرخ وبنادي على أي حد يساعدني شوفتها قدامي نفس الست بتقرب مني هديت خالص جريت عليها حضنتني وقالتلي: روحتوا فين بدور عليكم فين صحبتك.؟ عيط وأنا بشاور ليها على الأوضة وقتها مسكتني ومشت بسرعة وأنا وراها كل شوية بقع وأقوم، وأخر مرة وقعت فيها حسيت إن الأرض بتسحبني جواها بحاول أقوم معرفتش نفس الست جات ساعدتني ومشينا ومرة واحدة لقيتها اختفت

 

 

 

من قدامي في الضلمة مبقتش شيفاها ماشية بخطوات بطيئة وقلبي بينبض جامد، صوت نفس ورايا بالظبط ببص براحة لقيته خيال أسود زي ما يكون راجل طويل جدًا يجي مترين وعيونه بيضا تمامًا بيبتسم بشر وبيمد إيديه اللي ضوافره كبيرة بيقرب مني رجعت لورا برعب وأنا ببصله وفضلت أصرخ ومن الرعب وأنا بجري منه استخبيت جوا أوضة وقتها سمعت حد بينادي عليا نورت الكشاف بتاع الفون، شوفت تمثال

 

 

اترعبت أكتر حساه شايفني.. بصيت ليه تاني لقيت صوت صحبتي اللي كانت معايا من شوية بتنادي عليا إزاي وأنا شيفاها بعيني قبل ما تدخل الأوضة مكنتش دي.
- أنا أيوة اهربي بسرعة.

في اللحظة دي شوفت الست بتدخل من الباب قفلت الكشاف و استخبيت ورا التمثال ولقيتها جايبة ولد صغير حطته على الأرض الولد كان فاقد الوعي أو ميت مش عارفة وأنا واقفة ببص ليهم وبحط إيدي على فمي عشان متسمعش نفسي لقيتها شالت الشال من على وشها وجسمها شكلها مخيف طلع مني شهقة خوف بس كتمتها قبل ما تطلع رأسها فيه مسامير أو مش عارفه ايه دا بس نهايته مدببة، لونها أخضر

 

 

كلها عينها اتحولت لأسود إيدها بقت سودة وضوافرها طولت أكتر وبقت بشعة قربت من الولد وهي بتلف حواليه زي الحيوان اللي هيهجم على فريسته، وفجأة بدأت تمص في دمه وهو بينشف جسمه بقى عضم وعليه لحم زي صحبتي لما فكرتها اتكهربت بالظبط.. لما خلصت لقيتها وقفت وخرج من فمها سائل أصفر غطت بيه الولد ومعداش ثواني لقيته اتحول لتمثال.!!!!!

 

 


وسابته ومشت وأنا في صدمة كبيرة مش قادرة أصدق إنه واقع وأن دا حقيقة وقدامي سمعت صوت صحبتي جاي من التمثال رجعت لورا بسرعة لدرجة سمعت صوت تكسير عظام ببص لقيته هيكل عظمي دوست عليه بعدت عنه بسرعة ولقيتها بتقولي :اهربي.

 

 

 


معرفش جاي منين وازاي بتتكلم لقيت الباب إتقفل وناس كتير بتتحرك بره وبتشتم اللي بينبش القبور قربت من الباب بصرخ وبعيط بترجاه يفتح تاني أنا جوا محدش فتحلي محدش جه قعدت جمب الباب وقعدت ضامة رجليا لصدري، وبعيط وصوتي بيقل وبدأت أكتب كل شيء حصل النهاردة وأبعتهولك يمكن تشوفيه لو إشارة جات، حاليًا تعبت ومش قادرة أقاوم تاني قوتي بتضعف معرفش مسيري إيه... هذه الرسالة عثرة عليه في بدية المقابرة عندما كنت بزور امي الله يرحمة لا اعلم هل هذه رسالة حقيقية ام شخص كان بيكتب قصة مرعبة الله اعلم 


 القصة الثالثة  المرايا والشيطان العاشق 


اقوي 5 قصص رعب مكتوبة قصيرة احترس - الويب المظلم

بدأت الاحظ إن جسمي بدأ يتغير وبقيت فرحانه بنفسي وبطول الوقوف قدام المرايا كتير لحد ما امي بدأت تلاحظ وزعقتلي، فبقيت بعمل كده في مرايا الحمام ومره مع مره بقيت أحب وقفتي قدام المرايه اللي في الحمام بالذات وكنت بحب ابص لجسمي وانا عريانه من غير أي سبب مقنع  مع مرور الوقت وفي يوم بعد اكتر من 6 شهور بداوم ع الوقوف في المرايه ، اليوم ده لبست هدومي بعد مخلصت بص في المرايه

 

 

وانا عريانه ولما رجعت ابص في المرايه تاني بعد ما لبست هدومي وكنت هخرج لقيت فيها واحد شبهي بالمللي واقف عريان !! شبهي نسخة طبق الاصل بس راجل !!! ظهر لثواني واختفى لكن تفاصيل اللي حصل فضلت راسخة في ذهني مش راضية تروح، الغريب اني لما شفت الشخص ده في المرايه مخوفتش ولا اتخضيت حسيت أن حد أعرفه وبشوفه دايما مش شئ غريب ابدا

 

 

 


وفي النهاية خرجت من الحمام ودخلت اوضتي انام عشان كان عندي جامعة تاني يوم الصبح وهصحى من بدري ، حلمت اني واقفه علي رصيف المترو وكانت المحطه تقريبا فاضيه وعلي الرصيف التاني جه قطر المترو ونزل منه نفس الشخص اللي شوفته في المرايه ، وقف وبص لي ونزل علي  القضبان وشاورلي وهو واقف في أول النفق اني أنزل واروح وراه! ! كان ساعتها عدي للاتجاه اللي انا هركب منه

 

 

وقف في مدخل النفق وفضل يشاورلي بإلحاح وانا من جوايا عايزه اروحله لكن في حاجة منعاني بحاول اقومها عشان اروحله وقدرت أغلبها واتحركت في اتجاه الشخص ده فجأة سمعت ناس بتزعق وناس بتصرخ وزمارة من القطر بطريقه غريبه جدا كتنبيه فجأة صحيت من النوم مفزوعة من النوم ولقيت نفسي عريانه!!!! وهدومي ع الأرض عليها دم !! مره واحدة بدون ما أشعر صرخت وأمي دخلت عليا الاوضه

 

 

 ولقتني منهاره هدتني وعملتلى ينسون ولقيت نفسي بحكيلها كل اللي حصل فقالت لي : انا كتير حذرتك من وقفه المرايه وانتي مسمعتيش كلامي، قومي البسي وصلي قبل ماتنزلى ولما ترجعي نروح للشيخ بلال يرقيكي ..
بصعوبة لبست هدومي ونزلت، مقدرتش أصلي لاني نسيت ونزلت ودخلت المترو عشان اركب، كانت الساعه 8 ص والجو شتاء وكانت المحطة فاضية فبدأت أخاف وافتكر تفاصيل الحلم، كانت نفس

 

 

 

المحطه بكل حاجة فيها ولقيت نفسي مجبرة اروح عند أول عربيه واقف استنى المترو يجي وانا مش قادرة امنع نفسي اني مروحش أو ارجع! ! ووقفت كإني متكتفه حرفيا وجه المترو اللي علي الجهه المقابله لكن مفيش حد نزل منه ولاحظ ببانر زي بتاع الإعلانات علي المترو مكتوب عليه "انتي ليا ،فاضل خطوةخوفت اكتر واكتر و اتفزعت علي صوت المترو علي الرصيف اللي انا وقفه عليه جاي وكنت واقفه قريبه اوي

 

 

 

منه ولقيت صوت راجل كبير بيقولي وهو ماسكني من دراعي وبيشدني لورا، حاسبي يابنتي دي 3 مرة الشهر ده الاقيكي واقفه قريبه اوي من المترو كده، خلي بالك من نفسك ركبت المترو وانا بقول لنفسي :تالت مرة؟! مين ده؟ ! وايه بيحصل لي؟ ! انا اتجننت ولا اتلبست ولا ايه اللي حصل؟!! ولاحظت لوحة إعلانية داخل عربية المترو اللي هي بتكون عليها كتابة بتفضل تتغير بأسماء المحطات زي اللي في المطارات

 




اقوي 5 قصص رعب مكتوبة قصيرة احترس - الويب المظلم



اللي بتكون باللون الأحمر واستغربت لوجودها وكانت بتعرض كل أسماء المحطات بتاعت خط المترو وفضلت تكتب أسماء المحطات وبعد ما خلصت المفروض بيتعاد نفس الموضوع كل مرة لكن المرة دي لقيت نفس الجملة اللي قريتها قبل ما اركب "انتي ليا ، فاضل خطوةخوفت اكتر اكتر والمترو وقف والباب اتفتح عشان اشوف اني وصلت محطة الجامعة!!! الموضوع كله ما اخدش دقيقة ازاي فات 14محطة مترو في الدقيقة دي؟!!!

 

 

ونزلت وانا مشتته، دخلت المحاضره وكانت مهمه لكني انعزلت عن كل حاجة وبقيت في عالم تاني خالص ومقدرتش أتحمل يا دوب المحاضرة خلصت وروحت واللي حصل وانا راجعة هو هو اللي حصل وانا رايحه ! نفس اللوحه الاعلانية ونفس عرض المحطات اللي بتتوقف عشان الاقي نفس الجملة فتعدي 14 محطة مترو في دقيقة!! ونزلت ورجعت البيت بسرعه ودخلت اوضتي وقفلت علي نفسي

 

 

 

 

ولقيت الباب بيخبط وأمي بتقولي : انتي مش هتقومي يابنتي تنزلي محاضراتك؟ خرجت بسرعة وسألتها أنزل ازاي يعني؟!! قالت لي : انتي صرختي وحكتيلي عن حلم وحاجات كده فقولت لك هنروح للشيخ بعد رجوعى من الجامعة وقولت لك قومي البسي وخرجت من اوضتك دخلت الحمام ورجعت لقيتك نمتي فسيبتك وبس كده والساعة بقت 11 فقولت اشوفك لو هتنزلي جامعتك

 


كلامها كان عجيب سمعته ومقدرتش انطق بأي كلمه ورجعت اوضتي وأول ما دخلت لقيت الشخص ده واقف وبيقولي "بكره النهاية، هستناكي في المحطة "واختفى عشان بعدها اصرخ وأمي تدخل وهي بتقول: لا لا لا الوضع كده ميتسكتش عليه يلا هننزل للشيخ حالا وفعلا نزلنا ولما روحنا للشيخ وشافني بص لي بصه غريبه جدا جدا وحط ايده علي راسي وجسمي بدأ يرتعش وفقدت الوعي

 

 

محستش بأي حاجة تاني غير أن الشخص اللي شبهي ده قدامي بس مفيش أي تفاصيل مجرد صورة قدامي مبتتحركش وفوقت علي صوت امي بتقولي اصحي بقى كل ده نوم يلا عشان تروحي الجامعة ومسكت الموبايل ولقتني لسه في نفس اليوم! !وسألت نفسي ازاي ده؟!يعني انا حلمت حلم جوه حلم؟ ! ولا اللي شوفته وعيشته ده كان حقيقة؟!
كان مفروض النهارده يبقى يوم 14 من الشهر ازاي الاقي نفسي لسه في نفس اليوم بتاع 13؟!!!

 

 


قولت لنفسي لا لا انا لازم افوق من الوهم اللي انا عايشه فيه ده وانزل واتعايش وانسى اللي حصل سواء بقى كان حلم أو حتى حقيقي ، لأن اللي بيحصل ده مجرد وهم واكيد حلم ولبست ونزلت وروح محطة المترو ووقفت علي الرصيف في انتظار المترو ولقيته واقف عند مدخل النفق الراجل اللي كان شدني من أيدي لقيته ورايا وبيقولي: روحيله احسنلك بصيت له وبصيت علي الشخص الغريب اللي شبهى ولقيت ايد بتدفعني في اتجاهه

 

 

 

وانا مش قادرة اقومها لحد مالقيت نفسي علي القضبان وهو قدامي في النفق وبيبتسم وسمعت الناس بتصرخ وزمارة القطر وصوت عياط امي وفجأة القطر خدني وعدي عليا ...هي ماتت واللي اتبقى منها شويه ورق بيحاول يوصل رسالة من القصة وهي الحذر من واقفه المرايا لأن نتايجها عمرها مهتكون حلوه دي هتكون موت ودمار .

 

 



 القصة الربعة  قصر ليلة

اقوي 5 قصص رعب مكتوبة قصيرة احترس - الويب المظلم



اللي هحكيه ده حصل من 10 سنين تقريبا بس اللي متأكد منه اني لسة بعاني من الكوابيس بسبب الليلة دي لحد النهاردة وشكلي هفضل أعاني منها طول حياتي انا اسمي إبراهيم من 10 سنين قررت انا ومجموعة اصحابي نعمل مغامرة جديدة كنا قاعدين بنذاكر وحسينا بالملل فخدنا قرار غير حياتنا للأبد ، واللي حصل كتالي كنا متجمعين انا وصحابي وحصل الحوار التالي



مصطفى : ايه رايكم نعمل حاجة جديدة بدل الزهق ده
إسلام : وهنعمل ايه ي ابو العريف
مصطفى عينه لمعت وهو بيقول : هنزور قصر ليل
أسامة : لا ي عم كله الا كدة ده القصر ده مليان اللهم احفظنا هو احنا ناقصين
مصطفى : يابني كلها خرافات أنت عارف بلدنا دي مبنية علي الخرافات اساسا انا بصراحة شايف أنه قصر عادي ، مجرد قصر مهجور يعني مش مستاهل كل القصص اللي بتتحكي عليه دي
إبراهيم : انا مع اسامة ، انا جدتي حكتلي ع القصر ده بلاوي وحاجات كتير عن ناس دخلته ومخرجوش منه
مصطفى : اديك بتقول مخرجوش يبقا جدتك عرفت اللي قالته منين ، مش بقولك مجرد خرافات
إسلام : جماعة مش هنخسر حاجة واهي تجربة تكسر الملل اللي حاسين بيه
حسن : يلا نروح ي عم انت وهو متبقوش جبناء كدة هيحصلنا ايه يعني
علي : يا عم هو الموضوع كله حكايات عواجيز تعالو بس ومش هنطول عن نص ساعة جوا هنرضي فضولنا مش اكتر




بصيت لأسامة اللي هز رأسه بشجاعة مصطنعة وقال موافق اتفقنا هنتقابل بعد نص الليل عشان ندخل نستكشفه بصراحة أنا كنت مرعوب ايدي كانت بتترعش وانا ماسك الكشاف لاحظ علي حركتي المتوترة فضحك وقال اسلام ابراهيم يقف برة ده بيترعش من دلوقتي ياعم رديت عليه بعصبية : هو ايه اللي اقف برة ياعم الظريف انت وهو وبعدين انا مش خايف لا من ليل ولا غيرها ويلا ياخويا انت وهو ندخل في ليلتكم السودا دي






دخلنا القصر اللي كان مليان تراب بطريقة فظيعة لانه مهجور بقاله سنين طويلة وبما إن القصر دورين اتفقنا نقسم نفسنا فطلعت انا ومصطفى وعلي في الدور اللي فوق وسيبنا اسلام واسامة وحسن في الدور اللي تحت ، طول ما احنا بنتحرك كنت حاسس بقبضة غريبة كدة وأني مش مرتاح لحد ما لمحت حركة غريبة من واحدة م الاوض لقيت نفسي تلقائي بشد علي وبدخل اشوف ايه اللي جوا وفجأة نطت قطة سودا عليا





اتسببت في اني صرخت بصوت عالي فكلهم سمعوا وطلعولي عشان يعرفوا سبب الصرخة أسامة: ايه اللي حصل مالك يا ابراهيم رد علي وهو مش قادر يمسك نفسه من الضحك : الباشا مرعوب من قطة اسلام : انا قولت الواد ده جبان ميدخلش معانا ده انا افتكرت ليل طلعتله ولا حاجة مصطفى: خلاص ي جدعان ما هو كان لازم يتخض بردو احنا داخلين مكان مهجور والقطة نطت عليه فجأة يلا انزلوا انتوا كملوا اللي كنتوا بتعملوه تحت واحنا هنكمل اللي كنا بنعمله
طبعا انا كانت اعصابي سابت تماما ومكنتش طايق علي





في سيبته لوحده وروحت مع مصطفى نستكشف الاوضة اللي كان فيها ، لقينا صندوق اسود وبمجرد ما فتحناه اشتغلت موسيقى غريبة ولقينا في صورة لبنت جميلة جدا ، شعرها اسود وعيونها واسعة وزرقاء كانت لابسة فستان ابيض بتاع عروسة وحواليها ست بنات ملامحهم مش باينة خمنت من حكاوي جدتي أن دي ليل ، الصندوق كانت حالته كويسة جدا عكس كل الحاجات المحروقة اللي حوالينا مصطفى راح ينده للباقي عشان يوريهم اللي لقيناه بس فجأة صوت









الموسيقى اللي خارجة من الصندوق سكت و سمعنا صوت خبط جاي من كل حيطان القصر مع صوت صرخات لحد بيتعذب جاية من كل مكان ، الرعب ظهر علي وشنا كلنا وحاولنا نشوف اي مكان نخرج منه لكن كل الابواب والشبابيك اتحولت لحيطان مسدودة وفجأة اتخطف اسلام من وسطنا جوا واحدة من الاوض وبابها اتقفل بقوة ، كان اسلام بيصرخ بطريقة بشعة واحنا كنا بنحاول نفتح باب الاوضة بس مفيش فايدة الباب كان مقفول بقوة رهيبة لحد ما الاصوات كلها وقفت وسمعنا حد بينزل على السلالم ببطء شديد


اقوي 5 قصص رعب مكتوبة قصيرة احترس - الويب المظلم


ومع خطواته رجعت الصرخات تاني واتفتح باب الاوضة اللي كان محبوس فيها اسلام وشوفنا منظر نشف الدم في عروقنا ، اسلام كان متعلق من رجليه في السقف وصدره مفتوح ومكان قلبه تجويف فاضي وعينيه وبقه مفتوحين ع آخرهم وعلي وشه نظرة واحد شاف رعب العالم كله جرينا كلنا نحاول نستخبى وندور علي مكان نهرب منه لكن مفيش فايدة ، الاصوات عمالة تزيد والموسيقى الغريبة اللي خارجة من الصندوق

 

 

هي كمان عمالة تعلى وفجأة بدأت تخرج نار من كل حتة والحيطان والأرض تتحرك كأن في زلزال ، حسيت أن القصر هيتهد فوق دماغنا ، بدأت تخرج من النار دي كيانات سودا عيونهم بيضاء تماما وخطفوا اصحابي واحد ورا التاني ، حاولت اهرب للدور اللي فوق وساعتها شوفتها لابسة فستان ابيض متقطع مكان عيونها تجويف فاضي وجلدها عمال يقع بقها بينزل منه مادة سودا غريبة ، حاولت اجري بس في ثانية كانت قدامي

 

 

 

وحطت أيدها علي دماغي ، غمضت عيني وانا حاسس بسخونة ايديها لكن لما فتحت المنظر كله اتبدل القصر مكنش محروق ولا حاجة ولقيت ناس داخلة وخارجة طلعت فوق وعديت من باب اوضة معينة كأن حاجة بتشدني لقيتها جوا وكانت جميلة زي ما شوفتها في الصورة وحواليها البنات اللي شوفتهم بس المرادي ملامحهم واضحة ، البنات دول طلعوا جدات اصحابي وجدتي انا كمان

 


ليل : القطع ده هيتعمل ولا كدة الفستان باظ ي راجية
راجية : متخافيش هخيطهولك ومش هيبان متتوتريش بس انتي يا عروسة ، ما تكمليلها مكياچها يا إحسان
شوفت راجية وهي بتحط قماشة ملفوفة شكلها غريب جوا الفستان وبتخيط عليها ، المشهد اتبدل وشوفت جدتي وباقي اللي البنات قاعدين حوالين ست شكلها غريب في مكان شكله مش مريح
راجية : الجوازة دي مش لازم تتم يا ستنا ، البت دي من يوم ما الواد ابن الأكابر شافها وهو هيتجنن عليها
إحسان : البت ليل متستاهلش تعيش في العز ده كله
ردت الست اللي كانت بتمتم بصوت واطي بكلام مش مفهوم : متقلقوش مش هتتم
جدتي : بس من غير ما نإذي ليل
ناهد : ما تخرسي يا بت انتي وتسيبي ستنا تشوف شغلها ولا انتي عاجبك اننا نعيش في الهم ده والست ليل تاخد كل حاجة
الساحرة : خدوا ده يتخيط ف حاجة من هدومها من غير ما تحس وساعتها بس هيتم المراد
لقيت نفسي في القصر تاني وليل كانت لبست فستانها حاولت احذرها يمكن اقدر اغير حاجة لكني كنت بعدي من خلالها زي الهوا في فهمت إن دوري اتفرج وبس
ليل : انا مش عارفة من غيركم كنت عملت ايه ي بنات انتوا بجد كل حاجة ليا انا بعتبركم اخواتي

عواطف : احنا كمان ي بت ي ليل يلا انزلي عريسك وصل
وبمجرد ما ليل مسكت ايد عريسها وخرجت قصاد الناس قدام باب القصر عيونها ابيضت وجسمها اتخشب وبدأت تتكلم بصوت غير صوتها

 

 

 

صرخت راجية : البت ليل دي ساحرة لازم نحرقها قبل ما تحل لعنتها ع البلد كلها وفعلا بدأ الناس يرموا مشاعلهم ناحية ليل اللي فاقت وهي مش فاهمة ليه راجية قالت كدة وايه اللي بيحصل وبدأت النار تمسك فيها وفي كل حاجة في القصر حاولت جدتي تتدخل بس احسان مسكتها وبعدتها ، فضلت ليل تصرخ بس محدش لحقها وماتت جوا القصر ومات معاها الكيان اللي حضر علي ليل بسبب السحر واتحبست روح ليل مع عشيرة الكيان اللي سكنت القصر وهما اللي كانوا بيقتلوا اي حد بيدخله انتقاما لموته

 

 

وهنا رجعت للمشهد وروح ليل حاطة أيدها ع راسي وقالتلي انا هخرجك بس مش قدامي وقت طويل .. فجأة لقيت باب القصر اتفتح والكائنات دي هاجمت ليل .. جريت من غير ما ابص ورايا وخرجت من القصر .. قالولي اني جوا بقالي يومين وبالعافية حكيت اللي حصل لاصحابي وقولت لاهل البلد أن جثثهم جوا القصر، ليل أنقذتني وكانت بتوصلي رسالة .. ليل كانت مظلومة .. ليل مكانتش ساحرة زي ما قالوا هما اللي سحرولها واتسببوا في قتلها .. فهمت ليه كلهم ماتوا بطرق غريبة ما عدا جدتي .. فهمت اني لازم اعرف الناس كلها ان ليل بريئة .. لازم روح ليل ترتاح

 



اشياء تهمك

الخاتمة 

وفي نهاية المقالة اتمني ان تكون استمتعت وأريد منك ان تكتب رايك في تعليق وان تشترك في جروب الفيس بوك وان تتجول قليلا في موقعي حتي لا تصيبك اللعنة.



جروب الفيس بوك


author-img
The Dead Man

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent